Login

Annoucements

جمعية أصدقاء الجامعة اللبنانية إفتتحت معرض "الأبواب المفتوحة" وكلمات دعت الى النهوض بالتعليم الرسمي

18 Mar 2016

إفتتحت "جمعية أصدقاء الجامعة اللبنانية Aulib" معرض الأبواب المفتوحة للجامعة اللبنانية في كلية العلوم - الفرع الثاني للسنة الثانية على التوالي، برعاية رئيس الجامعة الدكتور عدنان السيد حسين ممثلا بعميدة كلية الصحة الدكتورة نينا زيدان، وبحضور مدير كلية العلوم الفرع الثاني الدكتور شوقي صليبا، ممثل رئيس جهاز أمن الجامعات فاتك السعدي، رئيسة رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية الدكتورة راشيل حبيقة وعدد من مديري فروع الكليات في الجامعة ورؤساء الأقسام فيها، بالإضافة إلى أعضاء الهيئات التعليمية وحشد من الطلاب.

قدمت الإعلامية كارول صعب حفل الإفتتاح الذي استهل بالنشيد الوطني ونشيد الجامعة اللبنانية.

زيدان والقت زيدان كلمة السيد حسين فقالت: "إنها مناسبة جيدة أن نلتقي جميعا للاحتفال بهذه المناسبة التي باتت تقليدا لتعريف الطلاب الثانويين على اختصاصات الجامعة اللبنانية وشهاداتها وإلى الإختصاصات المختلفة في مستوى الإجازة والماستر والدكتوراه ".

صليبا ثم ألقى صليبا كلمة ترحيبية قائلا: "ان فكرة "الأبواب المفتوحة" في جمع كليات الجامعة باختصاصاتها المختلفة هي فكرة رائدة مميزة ولقد أثبتت جدواها ولا زالت، واليوم أصبحت الجامعة مقصدا وملجأ لكل الفئات فهي جامعة الوطن كل الوطن، لذلك المسؤولية تكبر علينا جميعا لنقدم لطلابنا أفضل مستوى علمي مع فرص عمل مؤاتية وهذا هو جوهر عملنا ونضالنا ورسالتنا في هذه الكلية وكل كليات الجامعة، كما يجب على الدولة أن تضع التعليم في أولى أولوياتها وتستثمر في شباب اليوم ليبقى لنا أمل في لبنان الغد، وعليها ان توفي بكافة التزاماتها تجاه الجامعة، ونتمنى ان يكون معرض "الأبواب المفتوحة" ناجحا، شاكرين القيمين على هذا المشروع".

الصياح وألقى رئيس "جمعية أصدقاء الجامعة اللبنانية" الدكتور أنطوان الصياح، كلمة أثنى فيها على هذا النشاط الذي "يرمي الى تعريف الطالبات والطلاب الثانويين بالجامعة اللبنانية، بكلياتها، معاهدها، فروعها، اختصاصاتها، شهاداتها، أماكنها، أجوائها، وبما تقدمه لطلابها من علم وثقافة عيش وحياة". وأكد أن "معرض الأبواب المفتوحة للجامعة اللبنانية يشكل محاولة جادة في إبراز الصورة الحقيقية للجامعة اللبنانية، المتمثلة في جهود أساتذتها وإداراتها، وفي اجتهاد طلابها، وهي التي تعبر أصدق تعبير عن واقع العمل الأكاديمي الذي يتم فيها مرتقيا الى أعلى مستويات العمل الجامعي العلمي الذي شهد له نتاج الأساتذة العلمي المميز كما ونوعا في لبنان والعالم ونجاح طلابها في ارقى جامعات العالم".

زين الدين وألقى عميد كلية العلوم الدكتور حسن زين الدين كلمة شكَر فيها جمعية "أصدقاء الجامعة اللبنانية" على جهودها ودورها لجهة دعم الجامعة اللبنانية"، واعتبر ان" AULIb مؤسسة تعبر عن حيوية المجتمع اللبناني الذي يستشعر فداحة تقهقهر أو تقاعس دور الدولة التي يجب أن تكون حاضنة لمجتمعها، ففي زمن تراجع الدولة نرى حيوية مؤسسات المجتمع المدني ومن بينها جمعية أوليب". كما رحب بالحضور في حرم كلية العلوم التي استفاد منها الآلاف من الطلاب قائلا:"هذه الكلية لا تعرف التقهقر ولا التراجع وهي صاعدة دوما وذلك بفضل نخبة مشهود لها تراهم يقدمون أفضل ما يمكن أن يقدم في التعليم الجامعي، فهي كلية تمتد نحو العالمية". وختم بالقول: "ليكون لبنان وطن الإنسان يجب أن ننهض بالتعليم الرسمي فيه، لأنه تعليم موحد وموحد يعكس هوية الوطن، مع كامل احترامنا للتعليم الخاص الذي ينتج فردا ممتازا، أما التعليم الرسمي والجامعة الوطنية فهي تبني مواطنا صالحا".

وتخلل حفل الافتتاح عرض شريط وثائقي مصور عن الجامعة اللبنانية يعرف عن كلياتها واختصاصاتها. وكانت شهادات لمتخريجين متفوقين ومتميزين من الجامعة اللبنانية: شهادة من المهندس رمزي مظلوم الذي أشاد بانجازات الجامعة اللبنانية وأخرى من الدكتور نجيب خلف الذي اعتبر أن الجامعة اللبنانية "تساهم في وصول الطلاب إلى الأفضل". وختاما كان كوكتيل وقطع الشريط وإفتتاح المعرض الذي يستمر إلى يوم غد الجمعة، من العاشرة صباحا حتى الخامسة مساء.

Announcements