Login

Annoucements

كلمة رئيس الجامعة اللبنانية البروفيسور فؤاد أيوب التي القاها نيابة عنه عميد كلية العلوم الدكتور حسن زين الدين في حفل توزيع جوائز التميز العلمي الذي اقيم في السراي الحكومي

28 Nov 2016

يشرفني ان اقف اليوم متكلماً باسم رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد ايوب الموجود خارج البلاد في مهمة اكاديمية .

باسمه اقدم الشكر لدولة رئيس مجلس الوزراء وللمجلس الوطني للبحوث العلمية على هذه الإلتفاتة الكريمة واقدم احر التهاني للفائزين .

دولة الرئيس ، السادة الحضور،

دولٌ عدة اعتمدت العلم سُلّماً ترتقيه لتنقل شعوبها من عالم البؤس والفقر والتخلف الى عالم الرفاه والبحبوحة والاستقرار.

لبنان ايها السادة لن يشذ عن هذه القاعدة. جامعته الوطنية تدرك واجبها في هذا المجال، وتعي اهمية دورها، وكيف تجمع عناصر قوتها وتسلك طرق النجاح في بناء الاجيال، التي بدورها تبني وطناً لا بل اوطان.

السادة الحضور،

نحن نعلم أن لا نجاح ولا تقدم خارج الإنفتاح والتعاون على مواقع المعرفة والعلم داخل لبنان وخارجه. فكان المجلس الوطني للبحوث العلمية اول المؤسسات واولاها بالتعاون، الذي ترسّخ بيننا وتجذر، من خلال عناوين اوجز بعضها بما يلي:

  1. ارتفاع عدد مشاريع الابحاث العلمية المنفذة في الجامعة اللبنانية بتمويل مشترك بين الجامعة والمجلس، ما ادى الى تحقيق قفزة كبرى بعدد نشراتنا العلمية التي تجاوزت ال 300 بحث، نُشرت جميعها في مجلات علمية عالمية محكمة.
  2. نجاح مشروع مِنح الدكتوراه الممول بالشراكة أيضاً بيننا وبين المجلس الوطني والتطلع إلى رفع إعداد الطلاب الممنوحين للعام 2017 – 2018 نسبةً لارتفاع أعداد المتفوقين.
  3. فتح مراكز الأبحاث العائدة للمجلس، كالطاقة الذرية والاستشعار عن بعد وعلوم البحار، أمام أساتذتنا وطلابنا الباحثين.
  4. الدخول من بوابة المجلس إلى العديد من الشراكات العلمية مع مراكز أبحاث عالمية أبرزها ال CERN. والاستفادة من مشاريع أوروبية مثل ال Erasmus لدعم الأبحاث وشهادات الماستر.
  5. تعزيز شهادات الماستر القائمة والمستحدثة بكفاءات المجلس وكوادره من باحثين و فنيّين.
وبفضل هذه الشراكة وهذا التعاون استطاعت الجامعة اللبنانية - كلية العلوم، أن تخطو خطوة غير مسبوقة في تاريخها بإنشاء ماستر اقليمي Med-Géosciences الذي سيتوج هذا العام بإنشاء أول مختبر بشراكة عالمية LMI للعلوم الجيولوجية- مختبر البيروني- بالتعاون مع IRD الفرنسية. الذي سيحاكي حاجات المنطقة في جيولوجيا النفط وجيولوجيا البيئة.

دولة الرئيس، السادة الحضور

سياسة الشراكة والتعاون مع المجلس الوطني للبحوث العلمية ساهمت بتقدم جامعتنا لا سيما كلياتها التطبيقية، فإحتلت مواقع مرموقة وحقق باحثونا إنجازات كبيرة حصدوا بموجبها جوائز عالمية ومحلية. وما نحن بصدده اليوم فخرٌ لنا نعتز به في الجامعة اللبنانية.

أن يُمنح وللعام الثاني على التوالي باحث أو أكثر جائزة التميز العلمي أمر له دلالاته وهو يؤكد أن المؤسسات الرسمية يمكن أن تتألق وتتفوق على عكس ما يشاع. وهو بمثابة تقدير وإعتراف بدور الجامعة اللبنانية المتقدم وهو مسؤولية إضافية نحملها بفرح وإعتزاز للإحتفاظ بهذا المستوى والعمل على رفعه.

إنني إذ أبارك باسم رئيس الجامعة وباسمي كعميدٍ لكلية العلوم لزميلي الأستاذ في كلية العلوم د. فؤاد الحاج حسن هذا الامتياز العالي. كما أتوجه بالشكر لرئيس المجلس الوطني للبحوث العلمية د.جورج طعمة ولأمينه العام د.معين حمزة على الدور الهام الذي يلعبانه في تشجيع العلماء والباحثين على التميز والارتقاء.

كما أتوجه للزملاء الفائزين جميعاً بالتهاني القلبية وأقول: إن إبداعكم وتفوقكم ونتائج أبحاثكم، أينما كنتم هو في خدمة الانسان أينما كان، وهو وسام على صدر وطننا وعنوان قوته الحقيقية وعلامة تميزه الفارقة.

أخيراً أتوجه للزملاء الحاضرين لأسألهم من منكم سيُتوج العام القادم باحثاً متميزاً. الجواب يأتي من عقولكم ومختبراتكم.

شكراً لكم جميعاً والسلام عليكم.

Announcements